كيف تتوقف عن التسويف؟ الخطوة الأولى مقدمة من السباح العالمي مايكل فيلبس

هناك مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها كإجابة عن سؤال كيف تتوقف عن التسويف ؟ لكني سأشاركك أكثر وأسرع وأفضل طريقة أحببتها.

كيف تتوقف عن التسويف باستخدام حل 3 دقائق؟

بعد أن تعرفت في المقال الأول على الجواب العلمي و الفلسفي ل ما هو التسويف، حان الوقت للانتقال للنقطة الموالية.

ما الذي يدور في ذهنك الآن وتعلم أنه يجب عليك فعله؟ ما هو هذا الشيء الذي تستمر في تأجيله على الرغم من أنك تعلم أنه يجب عليك القيام به؟

إذا كنت مثلي، فهناك أعمال كثيرة تنتظر أن تنتهي!

الآن عندما تفكر في كل هذه الأعمال (أو على الأقل عمل واحد)، أنت تشعر بالارتباك، صح؟ بالطبع أنت كذلك!

ولكن ماذا لو فقط احتجت ثلاث دقائق لإنهاء هذا العمل؟ ثلاث دقائق لقتل التسويف، ما رأيك؟

يقول ستيف تشاندلر:

اجعل حياتك مبدعة وبسيطة: ما الذي يجب عليك فعله الآن في هذه الدقائق الثلاث؟ هذا كل ما تحتاج أن تسأله، ولن يكون لديك أي شيء يجعلك تعاني من التسويف مستقبلا.

قد يبدو الأمر سخيفا نوعا ما، لكن الحقيقة هي 3 دقائق كفيلة لتجيبك على كيف تتوقف عن التسويف .
الأمر ليس متعلقا بعدد الدقائق بقدر ما هو مرتبط برد الفعل الذي ستقوم به: ‘ما الذي يجب عليك فعله الآن في هذه الدقائق الثلاث؟’

قم بفعل ما

إذن ما الذي سأقوم به بعد طرح السؤال؟
أي شيء. نعم أي شيء، أي حركة منك بمثابة قضاء على التسويف نهائيا.

ما الذي يمكنك فعله في الدقائق الثلاث للسعي نحو هدف ما؟ ما هو الإجراء الصغير الذي يمكنك اتخاذه الآن؟

قم بهذا الإجراء الآن، سوف تشكرك نفسك في المستقبل.

أعلم أن أغلبنا يحب الخطوات العملية 1 2 3… لتعلم الأمور و سنأتي لهذا الفصل لاحقا.
لكن دعني أسألك: كيف يعقل لشخص أن يبحث عن الطعام دون اعترافه أنه جائع؟

نفس الأمر ينطبق على التخلص من التأجيل.

أول وأهم وأكبر خطوة هي أن تدرك أنك تماطل!

ربما تقوم بتأجيل مهمة لأنه كان عليك إعادة ترتيب أولوياتك. إذا كنت تؤجل مهمة مهمة لفترة وجيزة لسبب وجيه حقا، فأنت لست بالضرورة مماطلا.
ومع ذلك، إذا بدأت في تأجيل الأمور إلى أجل غير مسمى، أو وجهت تركيزك على أعمال ثانوية، فمن المحتمل أن تكون مماطلا.

إليك قائمة 6 أشياء تدل على كونك إنسانا مماطلا

  1. تملأ يومك بالمهام ذات الأولوية المنخفضة.
  2. تترك عملا محددا في قائمة المهام الخاصة بك لفترة طويلة، على الرغم من أهميته. ‘يا إلهي أنا أيضا أقوم بها’
  3. تقرأ رسائل البريد الإلكتروني عدة مرات دون اتخاذ قرار بشأن ما يجب فعله بها.
  4. تبدأ مهمة ذات أولوية عالية ثم تنطلق لإعداد القهوة مثلا.
  5. تملأ وقتك بالمهام غير المهمة التي يطلب منك الآخرون القيام بها. بدلا من الاستمرار في المهام المهمة الموجودة بالفعل في قائمتك.
  6. تنتظر لتكون في “مزاج جيد” ، أو تنتظر “الوقت المناسب” لإنجاز مهمة ما.

اام أين أنت من هذه القائمة؟

6 خطوات إضافية للتخلص من التسويف

أعلم أن هذه الخطوة غريبة. لكن كما تعرفنا في السابق على كون عقلك يدفعك لتأجيل الأعمال التي تكون مكافأته مستقبلية وبعيدة.
فلماذا لا تحاول تقريب و تعجيل هذه المكافاة؟

1- تخيل كيف ستشعر بمجرد انتهائك من مهمتك.

وهذا لن يحدث إلا باستخدام الخيال!
يستخدم الرياضيون الخيال طوال الوقت لتحسين أدائهم. وكما اعتبره ستيفن كوفي واحدة من أفضل عادات الناس الأكثر فعالية.

اجلس وأغمض عينيك وتخيل نفسك عند الانتهاء من مشروع ما بأكبر قدر ممكن من التفاصيل. ما هي المشاعر التي تشعر بها؟ أين أنت؟ من معك؟

2- احصل على دعم صديق لك.

قد يكون الحصول على الدعم المعنوي من صديق أو زميل كافيا للتوقف عن التسويف.
عندما تلتزم بإنجاز شيء ما ويكون شخص تحبه معك، فمن المحتمل أن تشعر بمزيد من الحافز لإنهاء مهمتك.

على نفس المنوال، فإن التحدث مع شخص ما حول المهمة الهامة التي تعمل عليها يمكن أن ينتج أفكارا جديدة حول كيفية القيام بها وربما يقدم منظورا لم يخطر ببالك مطلقا.

3- قسّم كل مهمة إلى مراحل صغيرة.

هل لديك مشروع واحد كبير ومعقد لا يمكنك البدء فيه؟ بدلا من اعتباره مشروعا واحدا، قم بتقسيمه إلى خطوات صغيرة يمكنك العمل عليها.
هذا يولد بداخلك إحساسا بالإنجاز ويحافظ على طاقتك لإتمام الخطوات الأخرى.

4- استغل طاقة القلق.

الجانب الإيجابي من الشعور بالخوف مع اقتراب الموعد النهائي هو أن القلق يمكن أن يحرر عقلك من الأعذار والمشتتات.
حيث تقول مستشارة القيادة ليزا إيرل ماكليود:

عندما يتعين عليك القيام بذلك الآن، فإنك تصبح مبدعا وسريعا للغاية. عندما يبدأ القلق، فإنه يفجر الأبواب عن أفكارك المسبقة، مما يفتح المجال للإبداع لتولي المسؤولية.

5- أنجز الكثير في 10 دقائق.

هذه الخطوة تماثل استخدام تقنية Pomodoro technique بحيث تضبط مؤقت ساعتك لمدة 10 دقائق إلى 30 دقيقة و تركز فيها فقط على مهمة واحدة دون تشتت.
ستلاحظ أن هذه الطريقة ستساعدك على إنجاز الكثير من المهام في أقل من ساعة لأنك ركزت انتباهك و بالتالي قلة الأشياء التي تدعوك للتسويف.

6- لا تؤجل ما يمكن فعله في دقيقتين أو أقل.

إذا كان بإمكانك إرسال بريد إلكتروني أو تحديد موعد سريع، فافعل ذلك وانتهي من هذا الأمر.
قد تبدو بعض المهام صغيرة جدا وغير مهمة لكن تراكمها يجعلها تصبح جبلا من المهمات الغير منتهية.

على سبيل المثال، تحتاج لإرسال رسالة لصديقك تسأله عن واجب مدرسي. لكن تؤجل المسألة إلى أن اقترب موعد الامتحان،
فتكتشف أن صديقك بعد أن راسلته لم يرد عليك، لماذا؟ لأنه يستعد للامتحان وليس متفرغا للهاتف!

المبدأ من وراء هذه الخطوة هو أن كل هدف يمكن أن يبدأ في دقيقتين أو أقل…

بغض النظر عن الاستراتيجية التي ستستخدمها لمعرفة كيف تتوقف عن التسويف ، فإن معالجة المماطلة والتأجيل أمر مهم.

إذا كنت تؤجل الأعمال التي تعتبر ضرورية لحياتك، فهذا هو أفضل وقت مع بداية العام الجديد لمواجهة ميولك المماطلة بشكل مباشر وإنجاز أعمالك المتأخرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما الذي استفدته؟

%d مدونون معجبون بهذه: