ماهي حكمتي ؟

حكمتي هي منصة تهدف إلى مشاركة الأفكار الهادفة التي تغني فكر قارئها في كل جوانب حياته حيث تقوده إلى الحكمة،
“وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْألْبَاب”

لماذا حكمتي؟

من منا لم يعش تجربة خاصة في حياته سواء كانت مفرحة أو محزنة و بعد إنتهائها تعلم منها درسا ظل معه إلى الان: هذا ما يسمى بالحكمة.

بورك من جمع بين حكمة الشيوخ وهمة الشباب.
– طه حسين

أمرين سيجعلوك أكثر حكمة :الكتب التي تقرؤها والأشخاص الذين تلتقي بهم.
– أحمد الشقيري

حكمتي موقع أشارككم فيه حكما من كتب قرئتها و دورات حضرتها و تجارب أخرى سيكون لكم فيها عبرة و فائدة بإذن الله.

كما يمكنكم أيضا المساهمة في إغناء موقع حكمتي بنشر كتابات و خواطر من حياتكم  بنية تفعيل و تجسيد الحكمة في تجربتنا الارضية.

حكمتي

مرحبا بكم أصدقائي سعيدة بزيارتكم لموقع حكمتي!

أنا زهرة صاحبة موقع حكمتي أعمل كمبرمجة مواقع إلكترونية و مهتمة بالتنمية الذاتية و علم الطاقة الحيوية
لاطالما حاولت إكتساب عادة المطالعة إلا أني مع الأسف لم أصل إلى هذه الغاية  و السبب كان إفتقاري للخطوات الأساسية للاستمرار في أي عادة يومية أردت اكتسابها.
حقيقة لقد تطلب الأمر سنوات من المحاولة و الإنقطاع بين الفينة و الأخرى
وأنا أعلم أنك أيضا مررت بهذه التجربة أو ربما لازلت في غمار إسترجاع جلساتك الدافئة رفقة كتابك المفضل كل يوم

  • فلم لا نتشارك في تحقيق هذا الهدف معا؟

أن تقرأ كتابا أحسنت إختياره لعنوانه المثير أو لمعرفتك بكاتبه، ثم تعيد مطالعته لأنك أحببت مضمونه و وجدت فيه علما  نافعا، فتكتب جانبا ملاحظاتك حول الكتاب إحسانا منك لهذا العلم

… هذه هي الحكمة: حسن الإختيار، العلم النافع، الإحسان

  • حسن إختيار القول و الفعل و الوقت سواء مع أنفسنا أو مع الغير
  • العلم النافع الذي سيقودنا لتذوق بهجة نعيم الدنيا ثم يكون لنا جسرا لجنة الاخرة
  • الإحسان رحلة البحث عن تحسينات لتطوير جوانب حياتنا خطوة خطوة

موقع حكمتي إذن هو نيتي في تفعيل و تجسيد إسم الله الحكيم في حياتي اليومية

هذا رأيي، والرأي ظنّ، و الظن لا يُغني من الحق شيئا. أنت ابحث و تبَيَّنِ الحق.

التعليقات مغلقة.