لا تقرأ هذا الكتاب قبل أن تعرف هذا أولا!

يجب أن يكون معك ورقة وقلم عند البدء في قراءة كتاب السلم السحري للنجاح و لا تقرأه قبل الخلود للنوم ليلا.
لكن أنت محظوظ بوجود موقع حكمتي ليقدم لك ملخصات أفضل الكتب العالمية.
فهيا نبدأ!

ملخص كتاب السلم السحري للنجاح في 3 جمل

يقدم كتاب السلم السحري للنجاح المبادئ السبعة عشر المبسطة لقانون النجاح والتي من خلالها استطاع رواد الأعمال تحقيق نجاح تاريخي. لكن تبقى أهمية هذا الكتاب في الأفكار التي ستستلهمها من تجارب هؤلاء الناجحين بالإضافة إلى المبادئ 17.

الحكمة المفضلة من الكتاب

لتذهب الظروف للجحيم أنا من يصنع تلك الظروف

 

كيف يمكن للمرء أن يصف نفسه بالإنسان الناجح إذا لم يعرف مبادئ النجاح؟ فهيا بنا إذن لنستكشف سلم هذا النجاح.

المبادئ السبعة عشر المبسطة لقانون النجاح


المبدأ الأول من كتاب السلم السحري للنجاح: العقل المدبر

“قد يتم تعريف مبدأ العقل المدبر بأنه عقل مركب يتكون من عقلين أو أكثر من العقول الفردية التي تعمل بتناغم تام بوجود هدف محدد في مرمى النظر”.

في كتابه الشهير فكر وازدد ثراء يشير نابوليون هيل لأهمية الإنضمام لمجموعة العقل المدبر من أجل اختصار طريق الثراء. وهنا أيضا يحث على كون عقلان يصنعان ثالثا قويا.

لكن السؤال هنا كيف تصل للعقل المدبر؟

قد يبدو هذا المبدأ صعبا لأنك ستحتاج لتكون ناجحا لتصل إليه. لكن دعني أذكرك بجملة ستكون سمعتها بالتأكيد وهي ‘الحب من أول نظرة’.
هذه الجملة هي النتاج الطبيعي لتكيف العقول مع بعضها البعض. لكن في حالات أخرى تتنافر هذه العقول لدرجة حدوث مقت شديد متبادل من أول لقاء.

أي عقل مدبر يمكن خلقه من خلال الجمع والدمج بين عقلين أو أكثر بروح من التناغم التام. فالوصول إلى العقل المدبر لا يستلزم استعدادات كبيرة أو بحث عميق. في حين أن مجرد كونك متأكدا من الطريق الذي تمشي فيه سيجدك العقل الثاني ليتحد معك.

ركز نابوليون هيل في هذا المبدأ الأول للنجاح على كون الرغبة العاطفية هي أكثر الطرق المعروفة فاعلية، لإمداد العقل بالطاقة ليصل لمستوى العقل المدبر. وستكون أنت حتما سمعت عن ‘وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة’.
مع أني أميل لتصحيح هذه الجملة لتصبح ‘الى جانب كل رجل عظيم إمرأة عظيمة’.

فالشخص الذي لا تربطك به عاطفة قوية لا يمكن أن تصل معه لمستوى العقل المدبر. وقد شاركنا نابوليون في كتاب السلم السحري للنجاح قائمة بما يسمى ‘دوافع العقل’.

عشر أسباب لوصول العقل للعظمة.

  1. الدافع العاطفي بين زوجين مدفوعا بحب متين.
  2. الحب وليس بالضرورة مصاحبة ذلك بالاتصال الجنسي.
  3. الرغبة في الشهرة والقوة والمكسب المادي.
  4. الموسيقى بالنسبة للأشخاص العاطفيين.
  5. الصداقة بشرط أن تكون مصحوبة برغبة في استفادة الطرفين بشكل مشترك.
  6. اتحاد عقل مدبر بين شخصين او أكثر بحيث يتحالفون من أجل المساعدة بروح من الإيثار.
  7. المعاناة المشتركة مثل التي يشعر بها من يحاكون ظلما.
  8. الإيحاء الذاتي. يمكن للفرد أن يضاعف من اهتزازات عقله من خلال الإيحاء الذاتي المستمر.
  9. الإيحاء الخارجي. تأثير هذا الإيحاء يمكن أن يرفع حياة الفرد للقمة او ينزلها للقاع. فانتبه
  10. السجائر والكحوليات. آثارها مدمرة بشكل تام وتؤدي لإبطال أثر التسعة محفزات السابقة.

أنت الآن تعرفت على 10 طرق لتحفيز قوة عقلك و بإمكانك استخدامها بالطريقة الصح سواء لوحدك أو داخل مجموعة العقل المدبر.

المبدأ 2: أهمية امتلاك هدف محدد

“لكي تنجح في أي مسعى تقوم به يجب أن تمتلك هدفا محددا وواضحا”.

كيف يمكن للمرء أن يعرف متى يبلغ النجاح إذا كان هدفه لم يتحدد قط؟

لهذا ركز نابوليون على وضوح الهدف في بداية السبعة عشر قانونا للنجاح لأنه بدونه لن تكون هناك فائدة للستة عشر عاملا الآخرين.

من بين 20000 شخص ممن قام الكاتب بدراستهم 95% منهم فشلوا في الحياة. وفقط 5% هم من وصلوا للنجاح. بمعنى كانوا يحصلون على ما يكفي لسد احتياجاتهم و الإدخار من أجل تحقيق استقلال مالي تام.

والآن فإن الأمر المهم بشأن هذه الدراسة كان أن نسبة %5 من الذين نجحوا كانوا يمتلكون هدفا أساسيا واضحا وخطة واضحة أيضا بشأن تحقيق الهدف.
بينما أولئك الذين لم يعرفوا ما يريدون حصلوا على نتيجة واحدة، لا شيء!
فهل أنت تريد الانضمام لفئة 95% التي فشلت أو 5% ممن حققوا النجاح؟

توجد نقطة يتفق حولها باحثو المخ والأطباء وعلماء النفس، ألا وهي توجد صلة قوية بين ما يحدث في حياتك وبين أفكارك ومعتقداتك.
لهذا فإنك إن امتلكت هدفا محددا ولديك إيمان مطلق بقدرتك على تحقيقه، لا يمكن أن تبقى فاشلا للأبد. نعم قد تفشل أحيانا، ولكن ليس دائما!

إذا اخترت طريق النجاح وأعتقد أنه لهذا السبب أنت تقرأ ملخص كتاب السلم السحري للنجاح، فأول خطوة في هذا الطريق هي معرفة اتجاهك وكيف تنوي أن تسلك هذا الطريق.

في بداية عام 2022 أنت تحتاج وضع أهداف واضحة وخطط مركزة. فماذا تنتظر؟

المبدأ 3: الثقة بالذات

“لكي تحقق النجاح يجب أن تؤمن بنفسك”.

لكي تنجح يجب أن تؤمن بقدرتك على فعل أي شيء قررت القيام به.

كما أشرت في المبدأ الثاني، الهدف الواضح هو نقطة البداية لكل الإنجازات و النجاحات. ولكن الثقة بالذات هي القوة الخفية التي تدفعك حتى تحول هدفك إلى واقع، وبدونها لن يتجاوز هدفك الورقة التي كتبته عليها.
لكن ما الذي يمنع معظم الأشخاص من الثقة بالنفس؟
جواب واضح ومباشر: الخوف.

الخوف هو العدو الأساسي للثقة بالذات.
يقول نابليون هيل إن كل شخص تسيطر عليه بشكل ما 6 مخاوف رئيسية. ويجب أن تتغلب عليها كلها قبل أن تطور ثقتك في نفسك.

6 مخاوف رئيسية في حياة الإنسان.

  1. الانتقاد
  2. المرض
  3. الفقر
  4. الشيخوخة
  5. فقدان أحد الأحبة
  6. الموت

أغلب هذه المخاوف تأتي من تجارب الطفولة المبكرة. لذلك إن كنت تسمع عن تنظيف الطفل الداخلي فالغاية منه هي التخلص من هذه المخاوف لتتمكن من بناء واقع مغاير.

أسهل طريقة لإضعاف هذه المخاوف – وركز هنا لم أقل التخلص منها – هو بقراءة سير الأشخاص الناجحين. لتتأكد أنهم أيضا مروا من نفس مخاوفك و تحرروا منها.

المبدأ 4: عادة الادخار

“ربما لا يعد المال نجاحا ولكن ما لم تمتلكه أو يمكنك استخدامه في العالم الواقعي فلن تتقدم كثيرا”.

لأكون واقعية، من المستبعد أن يقدر الشخص على تطوير ثقته بنفسه لأعلى درجة ممكنة دون الحماية والاستقلال التي يمتلكها من قام بادخار المال ولا زال يدخره.
لماذا؟

لأن إدراكه لامتلاك المال في البنك يكسبه إيمانا واعتمادا على النفس، لا يمكن اكتسابهما بأي طريقة أخرى.

ربما تعتقد أن الأمر مبالغ فيه، ولكن عن نفسي الشجاعة وروح المغامرة وأيضا الثقة بالنفس تتغير بتغير المبلغ المالي الموجود سواء في البنك أو في استثمارات أخرى.

أنت لا تحتاج لإظهار المال الذي تملكه. ولكن معرفتك الداخلية بقدرتك على التصرف بحرية واتخاذ قرارات لا تحتاج فيها للسؤال هل أملك المال الكافي أو لا؟ شيء يدفعك للتقدم نحو النجاح.

هل تتفق مع هذه الفكرة أو لا؟ شاركني في التعليقات

تختلف طرق ادخار المال من شخص لآخر، لكن شخصيا الطريقة المثلى التي كنت بدأت بها عادة الادخار تعلمتها من كتاب أغنى رجل في بابل. وبإمكانك الاستفادة منها وبدأها بكل سهولة!

المبدأ 5: قم بالمبادرة و القيادة

“نادرا ما يحقق التابعون نجاحا ذا أهمية ولا ينجحون إلا عندما يتحررون من التبعية و يصبحون قادة”.

قبل سنوات كنت أعتقد و أؤمن بشدة أن القائد الحقيقي هو الذي يمتلك الصوت الجهوري. و يحب التواجد دوما وسط الناس بحيث يثير الانتباه في أي مكان يتواجد فيه.
إلى أن شاهدت أحد فيديوهات سيمون سينك وهو واحد من أقوى المؤثرين في العالم. يتحدث فيه عن سمات القادة وكون الشخص المنعزل الذي لا يفضل التواجد كثيرا أمام الناس، بإمكانه أيضا أن يصبح قائدا مؤثرا.

انصحك بقراءة كتابه إبدأ ب لماذا؟ لانه سيعرفك السبب الرئيسي وراء قيامك بما تفعله؟
.
كيفما كانت شخصيتك الآن فأنت تستطيع أن تكون قائدا ناجحا، بمجرد معرفة هدفك والإقدام على تحقيقه.

المبدأ 6: الخيال

“كل شيء تم صنعه أو بنائه تم تصوره ذهنيا أولا من خلال الخيال”.

في مقالة كيف تعيش نهاية الهدف تحدثت عن الأهمية الكبيرة للخيال في تحقيق أهدافك. وهي الفكرة التي أشار إليها أيضا ستيفن كوفي في العادة الثانية من كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية.

لأنك ربما تمتلك هدفا واضحا و قدرا كبيرا من الثقة بالذات. وإلى الآن أنت تدخر من مالك و تعلمت كيف تكون مبادرا وقائدا ناجحا. لكن إذا كان عنصر الخيال مفقودا فإن المميزات الأخرى لن تكون لها أية فائدة.

لا يهم حقيقة من تكون أو ما تقوم به. أو معدل دخلك أو إن كنت تمتلك مالا قليلا إذا كنت تمتلك عقلا سليما قادرا على استخدام مخيلتك، يمكنك بالتدريج صنع مكان لنفسك يعطيك كل ما تريده في هذه الحياة.

لهذا النجاح في الحياة هو مسؤوليتك، كيف؟
بالالتزام بالخطوات 3 التالية:

  1. تبن هدفا محددا واصنع خطة واضحة لتنفيذه.
  2. ابدأ بالمبادرة وتطبيق خطتك.
  3. ادعم مبادرتك بالايمان بنفسك وقدرتك على النجاح.

تذكر حكمة بيكاسو: “كل ما يمكنك تخيله حقيقي”.

كنت شاركتك تأمل خاص بتغيير الصورة الذهنية، هذا هو الوقت المناسب لتطبيقه!

المبدأ 7: الحماس

“المعنى الحقيقي للحماس يكسب هذه الميزة أهمية تفوق كثيرا فكرة التشجيع التي تجلبها الكلمة للعقل للوهلة الأولى”.

يشير نابوليون هيل في كتاب السلم السحري للنجاح على أن الحماس يتجاوز التشجيع، لكونه يتجذر من كلمة ‘ملهم’ اليونانية.

حماسك تجاه هدفك هو القوة الدافعة التي لا تعطيك أنت فقط هذه القوة، وإنما تتعداك لتصل لكل الأشخاص من حولك.
وهذا ما يقوم به المؤثرون، لأنك في اللحظة التي تتحمس فيها تجاه هدف ما تستطيع الحديث والدفاع عنه بقوة.

هذا الحماس بامكانك تقويته و الرفع منه عبر المبدأ الأول في السلم السحري للنجاح، والذي كان العقل المدبر.
لأن كل شخص يؤمن بهدفك فهو قادر على الدفاع عنه بحماس.

المبدأ الثامن من كتاب السلم السحري للنجاح: التحكم في الذات

“الافتقاد للتحكم بالذات أنزل الحزن بالكثيرين أكثر من أية نقيصة بشرية أخرى”.

الشخص الذي لا يمتلك تحكما في نفسه هو ضحية سهلة للشخص الذي يتحكم في ذاته بحيث يصبح تابعا له.
وإذا كان النجاح هو امتلاك القوة، فالتحكم في الذات شرط الوصول لهذه القوة.

لا يمكن أن تفقد السيطرة على أعصابك في كل حالة مزعجة تواجهك، أو عند اعتراض أي شخص على كلامك.
النجاح سلم تصعده و في كل درجة ستعيش تجربة جديدة تثير بداخلك مشاعر مختلفة. ولكي تنجح في هذه التجربة لابد من التحكم في مشاعرك.

المبدأ التاسع من كتاب السلم السحري للنجاح: بذل مجهود أكبر مما هو مستحق يعود بالفائدة

“هذا المبدأ هو حجر عثرة تحطمت عليه العديد من المسيرات الوظيفية الواعدة”.

يوجد سببان رئيسيان يحتمان على كل الأشخاص الناجحين أن يطبقوا هذا القانون. وهما كما يلي:

  1. أطراف الجسم تنمو وتقوى بتناسب مع استخدامها. لذا فإن العقل البشري يقوى أيضا من خلال الاستخدام.
  2. بتقديم قدر من العمل أكثر مما هو مستحق سوف توجه الانتباه لنفسك. ولن يمر وقت طويل قبل أن يتم السعي للحصول على خدماتك.
المبدأ 10: شخصية النجاح

“الشخصية المحبوبة، الشخصية الناجحة هي شخصية لا تصنع أعداء لها”.

تعبيرات وجهك، طريقة مصافحتك، كلامك… كل هذه أمور تدل على شخصيتك. ولابد لك من الانتباه لها و تعديلها بما يناسب شخصية النجاح.

تطوير الشخصية المحبوبة يتطلب التدرب على التحكم بالذات. وذلك لأنك ستمر بالعديد من المواقف وستقابل أشخاصا تختبر صبرك وتحطم عزمك. لكن في النهاية الأمر يستحق الجهد، لأن الشخصية المحبوبة تصنع مكانتها بقوة.
صورة ملخص

المبدأ 11: التفكير الدقيق

“مقابل التفكير الدقيق هو المجهود الذي يتطلبه جمع الحقائق الخاصة التي تقوم عليها الأفكار والآراء وتنظيمها”.

لكي تفكر بدقة يجب أن تتبع على الأقل مبدأين أساسيين. وهما كما يلي:

  1. التفكير الدقيق يتطلب التفرقة بين الحقائق والمعلومات المجردة.
  2. عند التأكد من الحقائق يجب أن يتم فصلها في طبقتين مهمة وغير مهمة.

الأحكام والآراء المتسرعة ليست أفكار دقيقة على الإطلاق. بل مجرد حدس أو تخمين عشوائي.
لذلك اجعل أفكارك نابعة من بحث و مجهود عقلاني!

المبدأ 12: التركيز

“يوجد طرق عديدة لتبديد الطاقة بشكل غير مفيد. ولهذا يجب أن تتم تنمية عادة تركيز الجهد والالتزام بها بواسطة كل من يريد تحقيق النجاح”.

في وقتنا الحالي يعد التركيز قوة كبيرة. و أنا الآن أكتب ملخص كتاب السلم السحري للنجاح أمضيت فيه يوما كاملا. ليس لصعوبة المهمة و لكن لأن تركيزي تشتت طوال اليوم في مهام مختلفة.

مما قد يجعلني اضطر للعمل على نفس المهمة في اليوم الموالي.

أجد دوما الحل لمشكل التركيز في العمل على مهمة واحدة فقط إلى أن أنتهي منها. مع إبقاء الهاتف و كل التطبيقات بعيدة عني إلى أن أنتهي.
نفس الأمر ينطبق على أهدافك. ركز على هدف واحد حتى تحققه ثم انتقل للثاني. فالتركيز يجعل كل طاقتك منصبة ومجتمعة في مكان واحد وغير مشتتة.

المبدأ 13: التعاون

“نعيش اليوم بوضوح في عصر التعاون. فالانجازات الرائعة في العمل والصناعة والمالية والمواصلات والسياسة جميعا مبنية على مبدأ الجهد التعاوني”.

لتحقق نجاح كبير في أي من المجالات يجب أن تحصل على تعاون الآخرين، بحيث تخلق معهم العقل المدبر الناجح.
لكن قبل أن تصل لهذا التعاون، من المفترض أن تكون طبقت المبادئ السابقة. كالتحكم بالذات وامتلاك شخصية محبوبة وأيضا المبادرة والقيادة. فلا ناجح يحب أن يتعاون مع شخص يحتاج لمن يخبره افعل هذا ولا تفعل ذاك!

المبدأ 14: الاستفادة من الفشل
“الفشل هو إحدى أكثر تجارب الحياة البشرية نفعا وفائدة، لأن الفشل يعطينا الدروس الكافية قبل بدء مشوار النجاح”.

كرس نابليون هيل مؤلف السلم السحري للنجاح أكثر من ربع قرن في البحث من أجل اكتشاف أية سمات كان يمتلكها الرجال و النساء أصحاب النجاحات، وكيف استخدموها في مجالات العمل والصناعة والسياسة…

أحد أكثر الاكتشافات المذهلة لهذا البحث، أن كل النجاحات الاستثنائية بغض النظر عن المجال الذي تحققت فيه كانت لبشر واجهوا سوء الحظ والفشل والهزيمة المؤقتة.

فهل ستتوقف أنت عند أول عتبة فشل؟ أم ستستمر في المحاولة؟ أخبرنا في التعليقات!

المبدأ 15: التسامح

“من المستحيل لأي إنسان أن يلاحظ مبدأ التفكير الدقيق بدون أن يكتسب أولا عادة التسامح”.

يعتبر التعصب نتيجة للجهل أو نقص المعرفة. لذلك لتتجنب هذه العصبية يستحسن أن تكون على دراية بما تفعله و ما تقوله.
ويرتبط أساسا بالمخاوف الستة التي شاركتها معك في مبدأ الثقة بالذات. كلما ارتفعت نسبة الخوف لديك كلما أصبحت أكثر عصبية.

لماذا؟
لأنك كلما خفت من ظهورك كشخص جاهل كلما تعصبت. وهنا لن ولا يمكن أن تصعد السلم السحري للنجاح الذي يتطلب قوة التحكم في الذات.

أتذكر واحدة من أحب الحكم إلى قلبي و التي تقول:

التسامح هو العطر الذي تطبعه زهرة البنفسج على القدم التي سحقتها

 

انتبه جيدا التسامح لا يعني أن تقبل انتهاك حقوقك، فالناجح قوي في أخذ ما هو له!

المبدأ 16: استخدام القاعدة الذهبية للفوز بالتعاون

“إذا ساندت أحدا في العمل فسوف تتم مساندتك في المقابل”.

قانون القاعدة الذهبية يرتبط بشكل وثيق بقانون عادة فعل أكثر مما هو مستحق.
تقديم الخدمة أكثر مما هو مستحق يجعل هذا القانون يعمل من خلال ‘الإعجاب يجذب الإعجاب’. وهذا هو القانون نفسه الذي يشكل أساس فلسفة القاعدة الذهبية.

“من زرع حصد”
هذه ليست مجرد حكمة و لكنها قانون كوني ينفذ على كل الأشخاص و في كل الأزمنة!

المبدأ 17: العادة المثمرة في الحفاظ على الصحة

“لا يمكن أن تبقى فعالا لوقت طويل بدون صحة جيدة”.

  • تعتمد الصحة الجيدة بشكل إجمالي على:
    الغذاء المناسب والهواء الصحي.
  • التخلص المنتظم من الوزن الزائد.
  • الممارسة المنتظمة للتمارين.
  • التفكير الصحيح.

حكمتي_من_الكتاب#

لكي نلخص السبعة عشر مبدأ للنجاح لابد لك من امتلاك محفزات تثير تلك النسبة الخاملة من الطاقة العقلية لديك. وتسخيرها للعمل من خلال غرس دافع قوي بداخلها وهو الهدف الواضح. والاشتغال عليه عبر التعاون مع عقول مدبرة تمتلك نفس المبادئ.

فما هو أهم مبدأ بالنسبة لك؟ عن نفسي أحببت مبدأ القاعدة الذهبية وسأبدأ في تطبيقه الآن مباشرة بعد انتهائي من هذه الجملة.

مع من تستطيع مشاركة ملخص كتاب السلم السحري للنجاح ؟

ليس للمبتدئين في مجال التطوير الذاتي لذلك يمكنك مشاركته مع من بدأ فعلا في تطوير نفسك لان معلوماته أعمق نوعا ما.
كما يمكن لأي شخص يبحث عن كتاب شامل لكل جوانب النجاح في الحياة!

ماذا تقرأ بعد هذا الكتاب؟

تنظيم الوقت أكبر خدعة وقعت فيها
دراسة لأكثر من 500 فرد، هل أنت منهم؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما الذي استفدته؟

%d مدونون معجبون بهذه: